Pages

@LeKoweit لكل من يود التعليق أو المناقشة حول المقال يسعدني ذلك عبر حسابي على التويتر

Sunday, April 03, 2011

يا شباب العريضة.. لا تستحقون الشكر

جهود جبارة تلك التي بذلها الشباب اليوم وأمس في تنظيم العريضة الشعبية المطالبة بعدم عودة الشيخ ناصر المحمد لرئاسة الوزراء. وقد بلغ عدد التوقيعات حتى لحظة كتابة هذه السطور أكثر من 8860 توقيع.

فجهّزوا 15 موقع لإستقبال الموقّعين في مختلف مناطق الكويت.
ودشّنوا موقعاً إلكترونياً متميزاً لإستقبال التوقيعات، ولطباعة نسخ عن العريضة.
ووضعوا ايميل لإستقبال توقيعات الكويتيين الذين بالخارج.
وتركوا أعمالهم، وأهلهم، وأصدقاءهم، وظلوا لساعات في مواقع جمع التوقيعات يستقبلون الموقّعين.

لا يريدون مكسب انتخابي، ولا مصلحة سياسية، ولا فائدة مادية، ولا ثناء ولا شكورا. إنما يريدون مصلحة الكويت... والكويت فقط.

ما الذي يجعلهم يتحملون هذا الجو في ساحة الإرادة؟ ما الذي يجعلهم يضحون بأوقاتهم الثمينة والجلوس لساعات في مواقع معيّنة؟ ما الذي يجعلهم يتركون أعمالهم ومنازلهم والتوجه لإستقبال العشرات من المواطنين؟

إنه حب الكويت ولا شك، حب الكويت الذي فاقونا به بمراحل، فليت أننا نستطيع مجاراتهم بهذا الحب.

فكيف يتجرأ بعد كل ذلك أن يهاجمهم شخص تافه لا يعرف عن حب الكويت إلا الأغاني الوطنية؟

والله إنهم لا يستحقون الشكر، فالشكر صغير جداً أمامهم، بل يستحقون التعظيم والإجلال والإكبار والتكريم.

لا تستحقون الشكر، فالشكر قليل جداً بحقكم يا شباب، بل تستحقون أكثر من مجرد الشكر بكثير.

الكويت تفتخر بامثالكم. ونحن نفخر بكم.

6 comments:

Anonymous said...

Touched my heart <3

عامر said...

مرحبا
واجب على رئيس الدوله أن يستجيب لرغبة شباب الكويت

le Koweit said...

غير معرف/

واتمنى اكون ايضا لامست عقلك

حياك الله

le Koweit said...

عامر/

نتمنى ذلك

حياك الله

t7l6m.com said...

كل من يبذل وقته وجهده لقضية يؤمن بها
ندعوا له بالتوفيق
اتمنى من كل قلبي اشوف الكويت بالصورة اللي تستحقها
اتمناها كما تمناها من وضع دستورنا

Anonymous said...

الشيخ ناصر المحمد تم تكليفه من قبل سمو الأمير

بتشكيل الحكومه ليصبح سمو الشيخ ناصر

المحمد الصباح رئيسا لمجلس الوزراء لدولة الكويت مجددا

ومن وجهة نظرنا انه يستحق ذلك المنصب

خصوصا ان الثقة قد نالها من اهل الكويت واهل الثقه قبلها

وهو أهل له بإذن الله ونتمنى له التوفيق والسداد

والخيرين من ابناء الكويت والمخلصين سيمدون له يد التعاون

دون تردد او مواربه لخدمة وطنهم والارتقاء به