Pages

@LeKoweit لكل من يود التعليق أو المناقشة حول المقال يسعدني ذلك عبر حسابي على التويتر

Saturday, September 25, 2010

تحفة

عندما يتحول العمل الفني إلى لوحة فنيّة تضاهي جمال ابتسامة الموناليزا... وعندما يتحول العمل الفني إلى مقطوعة موسيقية تنافس بحيرة البجع في سحرها... وعندما يتحول العمل الفني إلى كتلة من المشاعر والأحاسيس التي تخترق جدران القلب مباشرة كما يخترق السهم الهدف... عندها فقط نعرف أننا أمام تحفة فنيّة !

كانت هذه مقدمة ضرورية لابد منها لتقديم عمل فني شامخ في زمن الإنحدار، عمل فني راقي في زمن الإنحطاط، عمل فني إبداعي في زمن التقليد، عمل فني نظيف في زمن الإسفاف.


إنه مسلسل ساهر الليل الذي عرض في شهر رمضان المبارك.


الحقيقة أني لم أتابع المسلسل خلال الشهر الفضيل ربما لضيق الوقت، ولكن وبعد ما سمعته من كلام جميل عن المسلسل قررت أن أتابعه بعد أن ننتهي من شهر رمضان، وفعلاً بعد العيد بأيام بدأت بمشاهدة حلقاته من خلال "اليوتوب"، والحق يقال أن المسلسل أفضل مسلسل شاهدته حتى الآن !





المسلسل تدور أحداثه خلال فترة السبعينيات الجميلة، وقد تألق المخرج المبدع محمد دحام الشمري في نقلنا إلى تلك الفترة بكل تفاصيلها الدقيقة، لدرجة أنني شعرت أنني قد عشت تلك الفترة وعايشتها رغم أنني لم أعشها !

فقد نقل إلينا الديكورات والسيارات والملابس والموضة، بل حتى الألفاظ والمصطلحات الكويتية القديمة التي تكاد تكون قد اختفت اليوم، وحتى بعض العادات الكويتية القديمة التي نفتقدها اليوم بشدة حرص محمد دحام على نقلها.

فلم ينسى المخرج حتى أدق التفاصيل ليضفي الرتوش النهائية على رائعة الكاتب الشاب فهد العليوة، الذي كتب قصة رائعة رومانسية بالدرجة الأولى.

فقد مللنا كمشاهدين من تكرار القصص الدرامية كل عام في مسلسلاتنا، وإن أراد البعض التغيير فإنه يحاول الإنتقال للكوميديا ولكنه يفشل "لثقل طينته"، ولكن في هذا المسلسل لقد شاهدنا الرومانسية.. الرومانسية الكويتية الرائعة النظيفة البعيدة عن الإسفاف والإبتذال، شاهدنا الحب بدون شوائب، شاهدنا المشاعر مجسدة بأبطالها، شاهدنا شي رائع.






شاهدنا الرومانسية بين الثنائي محمود بوشهري وصمود، والرومانسية القاتلة من نوع آخر بين المتألقين عبدالله بوشهري وهيا عبدالسلام، شاهدنا خبرة جاسم النهبان وباسمة حمادة، شاهدنا حضور فاطمة الحوسني، شاهدنا تألف حسين المنصور بـ"قطاته" الكوميدية الخفيفة، شاهدنا حضور قوي لنجوم شباب مثل فؤاد علي وأفراح وفرح، شاهدنا إتقان جواهر لدورها المختلف، وشاهدنا التقمص الرائع لدور المعاق من قبل عبدالله التركماني. شاهدنا البطولة الجماعية المميزة في هذا العمل.


الحقيقة لقد استمتعت بمشاهدة هذا المسلسل كما لم أستمتع بأي شيء آخر شاهدته، فقد استمتعت بمشاهدة قصة رومانسية ولكنها مختلفة، رومانسية كويتية مختلفة عن رومانسية الأفلام الأمريكية والأفلام المصرية التي حفظناها.





المسلسل كما وصفته تحفة فنية بحق، ومن وجهة نظري المتواضعة فهو أفضل ما أنتجه الفن الكويتي على الأقل خلال العشرين سنة الماضية، ولو أني قيمته بـ10/10 فإني أظلمه الصراحة لأنها قليلة بحقه !


كتبت هذه الكلمات لكي أشكر كل ساهم بإخراج هذا العمل الفني الرائع، فهم يستحقون الشكر والثناء على ما قاموا به، فما قاموا به كثير... لقد صنعوا تحفة فنية. ولكي أنصحكم بالإستمتاع بهذا العمل الفني الراقي كما استمتعت به أنا.


وإلى مزيد من هذه الأعمال الفنية المميزة الراقية، فالشكر كل الشكر مرة أخرى لنجوم هذا العمل.

34 comments:

عروستى said...

مدونة جميله و لذيذه بارك الله فيك و مزيد من التقدم

Made n Q8 said...

ماتابعته

بس شفت لقطات للتركماني مشالله وايد ضابط الدور

وفي اللقطه الي يكلم فيها محمود بوشهري ويبجي يخاف عياله يطلعون مثله هم تاثرت مع اني مو بسهوله اتاثر

عبير الكويتـــ said...

أنا مثلك تابعته من خلال اليوتيوب
لكني كنت أتابعه أول باول بشهر رمضان بحكم إني مو بالديره وقناة الوطن ما تطلع عندنا بالتلفزون

وصج هالمسلسل عجبني وايد مو بس من ناحية قصته والرومانسيه النظيفه اللي فيه
حتىى من ناحية تصويره ، حسيت إني عايشة معاهم ووايد كنت أقول من وين لاقين هالأغراض القديمه اللي حاطينها بالمسلسل
لاني اعتقد انها خلاص انقرضت
وكل ما اشوفهم يشربون البيبسي أضحك لأنه البطل حده قديم
من وين لاقينه مادري !!!

عالعموم يعطيك العافيه على هــ البوست الحلو

alsyasya said...

كنت ارى مقتطفات من المسلسل وكانت جدا رائعة

المسلسل كسر روتين المسلسلات وخصوصا التي تعرض في رمضان كل سنة

وهو ليس من افضل المسلسلات لكن لاننا نفتقر لمثل هذي اللمسة الرومانسية التي اضافها لنا "ساهر الليل" ..رومانسية جميلة ونظيفة بعيدة عن التطور التكنلوجي والحب الانترنتي الذي يعرض في بعض المسلسلات الان مصورة لنا واقعنا الحالي المأساوي بعكس ذاك الزمن زمن (الثمانينات)

يعطيك العافية :)

Crazy Girl in aGood Way said...

فعلا المسلسل تحفه فنيه وكل كلمه قلتها صحيحه ١٠٠٪

برمضان شفت بعض حلقاته وناويه اتابعه اذا انعرض عل التلفزيون


لاني اتعب اذا شفته باليوتيوب .. اقعد ساعات واشوف ٦ حلقات ورا بعض


وودي اخلص كل الحلقات بيوم والا يومين


شكرا عل البوست الرائع

ناعمة الهمس said...

هو رومنسيه صح رومنسية
بس بوجهت نظري لو مسوينه فلم وايداحسن
لييييش
لان احداثة وايد بطيئة جدا (ماطينها مط

طرح المسلسل ما ينفع كلش برمضان
و بالنهاية هذا راي الشخصي
و لواختلاف الاراء لبارت السلع
تقبل مروري :)

المجهول said...

لم أشاهد المسلسل أيضا ولكن سمعت هنه أنه مميز

Sami said...

يمدحونه

esTeKaNa said...

صباح الخير
:)
ما تابعت المسلسل بشكل كامل
بس مقتطفات
ورغم هذا:
ابهرتني الحلقه الأخيرة
واقعيه النهاية
ورقه الرومانسيه والحب اللي فيه
خوش مسلسل
:)

Anonymous said...

الله الله عليك
انا الحين قعد اتابع المسلسل من خلال اليوتيوب
وبصراحه ان هذا العمل هو راقي ورائع
وليس فيه اعتماد على اسلوب فجر السعيد اللي ما يعجبني
زمن السبعينات جميل وزمن الناس النظيفه محتاجينه هالوقت

لكن عندي ملاحظتين
الاولى: جاني شعور اني اتابع احد الافلام المصريه في الابيض والاسود يعني فيه نوع من التقليد

الثانيه:التكرار في الاحداث والمشاهد كانت تاخذ وقت طويل او تتكرر اكثر من مره

يبقى المسلسل راقي جدا وانا اتصور ان هذا المسلسل هو عكس مسلسل زوارة خميس هذاك خيانه وهذا وفاء
افضل الممثلين الشباب هم: التركماني واللي ماخذه دور لولوه حبيبة ناصر

q8-lawyer said...

فعلا المسلسل ناااااجح
وأمي لما تشوفه تقول ضابطين هالحقبه الزمنيه
تقول وانا اشوفه أتذكر أيام السبعينات
ياحلوه من أيام كان الحب فيها نظيف وبريئ

مو وقتنه هذا والله يستر على زمن عيالنه
وحسبي على المسلسلات الكويتيه الهابطه
إلي تنشر الفساد بعقول الناس

le Koweit said...

عروستي/

مشكورة اختي :)
اسعدني تواجدج

حياج الله

le Koweit said...

ميد ان كويت/

اي فعلا
جدا مؤثرة
ابدع فيها التركماني

حياج الله

le Koweit said...

عبير الكويت/

اي صح التصوير كان جدا مميز
نسيت اتطرق له
مبدع هالمخرج والله :)

حياج الله

le Koweit said...

السياسية/

فعلا
كسر الروتين
وعطانا شي جديد
عطانا رومانسية نظيفة بريئة
فتميز...

حياج الله

le Koweit said...

كريزي/

لووول معاج حق
عاليوتوب يشدج حلقة ورا حلقة
انا اخر 7 حلقات تقريبا بالمسلسل
شفتهم ورا بعض
من كثرر ما انا متحمس بعرف النهاية لوول

حياج الله

le Koweit said...

ناعمة الهمس/

المخرج قال ان الاحداث البطيئة اهي سر تميزه
لان عن فترة السبعينيات كانت الحياة ابسط
مو مثل الحين الحياة جدا سريعة
وممكن كلامه صح :)

حياج الله

le Koweit said...

المجهول/

اصحك فيه :)

حياك الله

le Koweit said...

سامي/

لانه مميز :)

حياك الله

le Koweit said...

استكانة/

هلا بالزميلة الغايبة :)

النهاية كانت واقعية لكن ليست بالمستوى الحقيقة
لكنها حلوه وما خربت المسلسل :)

حياج الله

le Koweit said...

غير معرف/

بخصوص انك تحس انك تطالع فلم مصري
فيمكن عشان عبدالحليم وام كلثوم :)

اما بالنسبة للاحداث البطيئة
فمثل ما رديت على ناعمة الهمس
لان هالشي اهو اللي ميز المسلسل :)

حياك الله

le Koweit said...

لوير/

فعلا...
حب نظيف بريء
مفتقدينه بهالزمن :)

حياج الله

maram said...

مسلسل رائع و اللي ميزه عن غيره ان مختلف عن باقي المسلسلات اللي صارت نسخه من بعض و لا جديد فيها

يعطيك العافيه

Shaikha said...

فعلاً، عمل فني راقي ومتكامل.

و أما "التركماني" أثبت وبجداره انه فنان بمعنى الكلمة.
وهذا أقل ما يُقال بحقه،
الله يكثر من امثاله بالوسط الفني.
:)

قواك الله خيّ

le Koweit said...

مرام/

فعلا تميز عن بقية المسلسلات

الله يعافيج :)

حياج الله

le Koweit said...

شيخة/

صدقتي والله
التركماني أبدع
ممثل بحق

حياج الله

aL-NooR . said...

ما تابعته بس
ناوية ان الله راد
:)

le Koweit said...

النور/

لا يطوفج :)

حياج الله

Alblogy said...

بالفعل هالمسلسل عجبني واتابعه اذا
سنحت الفرصه
انا صراحه مليت من فناني الجيل القديم ومن مسلسلاتهم من انولدت وانا اشوفهم واقصد سيدة الشاشة الخليجية سابقاً! وسندريلا الشاشه سابقاً

عجبني اداء الممثلين الشباب
اتوقه لهم مستقبل زاهر
مشكور على هالبوست الجميل

Grind Film said...

يعطيك العافيه عالكتابه الحلوه..
عربي ماشوف خير شر من 2005 لا مسلسلات ولا برامج ولا افلام..مقاطعه للابد لول ..

واصل متابع لك ،،

le Koweit said...

البلوقي/

فعلا
لعل اكثر ما ميز هالمسلسل
نجومه الشباب وتألقهم
تألقوا لأنهم وجدوا مساحة تناسبهم في هذا العمل
ولكل وقت جيله وناسه :)

حياك الله

le Koweit said...

قريند فلم/

اشكرك اخوي
يسعدني متابعتك :)

حياك الله

bader said...

مسلسل روعة
خصوصا التصوير فيه كان حييل حلوو

le Koweit said...

بدر/

فعلا التصوير كان ابدااع :)

حياك الله