Pages

@LeKoweit لكل من يود التعليق أو المناقشة حول المقال يسعدني ذلك عبر حسابي على التويتر

Wednesday, August 17, 2011

مساواة... عالمزاج

تدور أحاديث هذه الأيام عن قانون التجنيد الإلزامي الجديد الذي متوقع أن يناقش في مجلس الأمة مع بداية دور الانعقاد المقبل في شهر أكتوبر، خصوصاً بعد تصريح وزير الدفاع يوم أمس حينما قال "أن قانون التجنيد الإلزامي من أولويات الحكومة، وهي ماضية في تطبيقه، وسيرى النور قريباً جداً".

لن أتحدث عن القانون فهذا موضوع آخر تماماً. ولن أتحدث عن التجنيد فهذا أيضاً أمر آخر.

سأتحدث عن دعاة المساواة التامة بين الرجل والمرأة، اولئك الذين أزعجونا منذ سنوات بضرورة المساواة بين الرجل والمرأة في كل شيء، فقالوا:

من حق المرأة أن تنتخب وتترشح لمجلس الأمة،
من حق المرأة أن تصبح وزيرة،
من حق المرأة أن تعمل في السلك القضائي،
من حق المرأة أن تحصل على بيت حكومة،
من حق المرأة أن يحصل أبناءها على الجنسية،
من حق المرأة أن تحصل على قرض إسكاني،
من حق المرأة ... إلى مالا نهاية!

ولكن أين "الواجبات"؟ فكل ما طالبوا به هي "حقوق" فقط؟

الدستور؛ والذي يستندون عليه في مطالباتهم هذه، قال في المادة 29 التي هم يستندون عليها "الناس سواسية في الكرامة الإنسانية وهم متساوون لدى القانون في الحقوق والواجبات العامة لا تمييز بينهم في ذلك بسبب الجنس أو الأصل أو اللغة أو الدين."

الدستور قرَن الحقوق بالواجبات العامة، فكما أنه لا مواطَنة بلا حقوق، فإنه لا مواطنَة بلا واجبات. ولعل من أهم الواجبات التي يقدمها المواطن لوطنه في معظم دول العالم، هي التجنيد الإلزامي. فأين دعاة المساواة من هذه النقطة؟

هل هي مساواة "عالمزاج"؟ في الحقوق والمزايا والمنفعة تريدونها المساواة، وفي العمل والواجب والمشقة لا تريدونها مساواة؟ إما أن تكون مساواة في الحقوق والواجبات على حد سواء، أو لا تكون مساواة فيهما كليهما... هذا العدل والمنطق!

على فكرة، أنا ضد المساواة التامة، لأن المساواة تكون بين أصحاب المراكز القانونية المتماثلة، وكما اعتقد فإن مراكز الرجل والمرأة القانونية غير متماثلة. وعلى فكرة أيضاً، لو تمت المساواة بين الرجل والمرأة في التجنيد الإلزامي سأكون أول الرافضين، فهذا أمر لا يقبله العقل والمنطق والدين... ولكنني أحببت أن أخاطبهم بمنطقهم الأعوج.

من اليوم فصاعداً لا أريد أن أسمع أو أرى أولئك "المتنفعين" و"النصابين" دعاة المساواة الوهمية "المزاجية"، فإما يطالبوا أولاً بالمساواة في الواجبات العامة... أو ليصمتوا أبد الدهر.

11 comments:

t7l6m.com said...

أنا مع المساواة
إذا زوجتي ولدت أقعد وياها بالبيت سنه رعاية أسره وقبلها مادري جم شهر إجازة وضع

le Koweit said...

تحلطم/

هههههه هم هذي نقطة ما ذكرتها
نطالب نحن معشر الرجال بإجازة حمل ووضع
لزوم المساواة :)

حياك الله

Enter-Q8 said...

شوف علشان ما يكلونا
اقترح انها تفرض عليها شيئ اسمه خدمة المجتمع
و يكون في مركز خاص لهم وياهلهم
الكلام اللي جاي اهو اللي بيبرد جبودكم
تخدم في السجون اشرايكم

نمووول said...

عشرة على عشرة يا باش (محامي)
انا اقول اذا يبون يساون المرأة بالرجل
اول شي لازم يسمونه اهو انهم يشيلون اجازة الوضع وبعدها اهي بنفسها بترفض المساواة

شكراً

Anonymous Farmer said...

عجيب أمرك ، تقترح المساواة في الواجبات بين الجنسين ومن ثم لا تأتي من الواجبات سوى بالتجنيد الإلزامي لتعترض عليه ، طيب أذكر واجبات أخرى حتى تصح حجتك .


معليش ، أنا سأكمل عنك الطريق .


المرأة والرجل يجب أن يتساووا في الحقوق التي ذكرتها في مقالك عدا قرض الإسكان والبيت الحكومي لوجود تعارض حيث ينتفي الحق عن الزوجة عند مطالبة الزوج به والعكس صحيح .


أما عن الواجبات فأرى تقصير شديد من قبل المرأة بكثير من واجباتها المتعلقة بأمور المنزل ورعاية الأطفال ، ما ساهم بإنشاء أجيال غير سوية نفسيا لفقدانها القيم التي لا تمنح سوى من قبل تربية الأم لأطفالها ، وأجيال غير سوية جسديا لعدم وجود الرعاية الصحية لها في المنزل تحميها من الغذاء السيئ والسمنة والأمراض المصاحبة ، نستطيع إجبار المرأة على احترام حقوق الطفل من خيلال تقليص عدد الخدم المسموح به في المنازل إلى واحدة فقط ومنح بدلات لجميع الأمهات التي استغنين عن خادمة ، وما إلى ذلك من أساسيات حفظ حقوق الأسرة .


بالكويتي الفصيح ، لو تنثبر كل وحدة بالبيت وتجابل عيالها بدال التفرفر بالأسوقة وقعدات وعزايم الحريم يكون أفضل لها ولعيالها وللمجتمع .


فارمر

le Koweit said...

انتر كويت/

خوش راي الصراحة
لازم يخدمون :))

حياك الله

le Koweit said...

نموول/

هلا هلا بالشيخ نموول :)
والله كلامك صح
يا يلغون عنها اجازة الوضع
او يعطونا اجازة مرافق وضع هههههه

حياك الله

le Koweit said...

انونيموس فارمر/

كلامك صحيح 100%
وانا مقالي كان اساسا عن التجنيد
فعشان جذي ما ذكرت مثال غيره :)

حياك الله

Anonymous said...

متألق كالعادة أخي محمد ولكن هذة المرة مع بإمتياز مع مرتبة الشرف...
للأسف أخوي صارت الحقوق شماعة للمهاترات والواجبات أصبحت شيء أو جزء من الماضي
بعد مايصير بنات الضاحية والنزهة يدشون التجنيد مو برستيجهم، ثاني شي الواجبات بس على فئة ضد فئة يعني عادي نسمع بيوم إن أهل الشامية والشويخ مايوقفون عيالهم بطابور الصباح وتحية النشيد ﻻن عندهم نشيد خاص فيهم :)

وفي الختام أتمنى يكون تجنيد للبنات كيفية تعليمهم الطبخ وإدارة شؤن المنزل وتربية اﻻبناء أفضل من تعليمهم على العتاد والخطط العسكرية والتكتيكات الميدانية ﻻنهم بوقت الصج أمبيييية شنو هذا ابي اخذ طبية :))

أخوك/ مشعل الخضّير

le Koweit said...

مشعل الخضير/

هلا والله
ما بغيت :P
ههههههه

اشكرك،،
واضم صوتي لصوتك الصراحة
يعلمونهم الطباخ وتربية الجهال احسن لهم ولنا :)

حياك الله

Anonymous said...

ياليت تكون مساواة في المهور وتجهيزات العرس والسكن