Pages

@LeKoweit لكل من يود التعليق أو المناقشة حول المقال يسعدني ذلك عبر حسابي على التويتر

Friday, July 29, 2011

جهاد عبدالله؟ أم عبادة الفضيل؟

في خطبة الجمعة اليوم بالمسجد الحرام، قال الشيخ عبدالرحمن السديس فيها كلاماً تمنيت لو لم يقله لكي لا تهتز مكانته الرفيعة في قلوبنا كمسلمين تعودنا على سماع صوته الشجي وهو يقرأ كلام الله في المسجد الحرام.

طلب السديس من المسلمين في خطبته إلى تغليب صوت العقل والحكمة وإلقاء السلاح ووقف نزيف الدم خصوصاً وأننا مقبلين على شهر رمضان شهر العبادة، وأنه يجب أن يتفرغ المسلمون فيه للعبادة وأن يتركوا هذه "الفتن" على حد قوله. (ملخص الخطبة)

لا أعلم يا فضيلة الشيخ هل هناك تعارض بين الشهر الفضيل وبين أفضل الجهاد؟

بالمناسبة لست أنا من أسماه أفضل الجهاد وإنما الرسول عليه الصلاة والسلام هو من وصفه بأفضل الجهاد حين قال : "إن من أعظم الجهاد كلمة عدل عند سلطان جائر". رواه الترمذي وقال حديث حسن.

لعلك يا فضيلة الشيخ لا تعلم أن غزوة بدر الكبرى والتي لها من الفضل والمكانة ما لا يجهله أي مسلم قد وقعت في الشهر الفضيل؟  وإن فتح مكة أيضاً كان في الشهر الفضيل؟ بل ومعارك أخرى كمعركة القادسية ومعركة الزلاقة وفتح الأندلس وغيرها وقعت في شهر رمضان الفضيل يا شيخنا فأين التعارض بين هذا وذاك؟

إن كنت تعيش في خير ونعيم ورفاهية فاحمد الله أولاً، ثم انصر أخوانك الذين لا يعيشون فيما تعيش فيه وادعو لهم، انصر أخوانك المسلمين الذين يعيشون تحت الظلم والقهر والاستبداد على مدى عقود، وعندما جاهدوا أفضل الجهاد لم يجدوا منك ولا من مشايخك أي دعم أو تأييد وتركتموهم وحيدين مع أولئك الطغاة. وليتك كنت وجهت دعوتك بإلقاء السلاح وتغليب صوت العقل والحكمة إلى الحكّام لا المواطنين!

فشهر رمضان لم يكن أبداً شهر ضعف وخنوع وخضوع، بل كان شهر طاعة لله وعزة للإسلام والمسلمين... وبإذن الله سيستمر.

وأختم بالقصيدة المشهورة للعالم الجليل عبدالله بن المبارك "المجاهد" التي يخاطب فيها الفضيل بن عياض "العابد"، لتعلم مكانة الجهاد عن مكانة العبادة.

 ياعابدَ الحرمينِ لوْ أبصرتناَ
 لَعَلِمتَ أنَّك فَي العِبَادَة ِ تَلْعَبُ 

 منْ كانَ يخضبُ جيدهُ بدموعِه
 فَنُحورُنَا بِدِمَائنَا تَتَخَضَّبُ 

أوْ كانَ يُتعبُ خيلهُ في باطلٍ
فخيولُنا يومَ الصبيحة ِ تَتعبُ 

ريحُ العَبِيرِ لَكُمْ وَنَحنُ عَبِيرُنَا 
رهجُ السنابِكِ والغبارُ الأطيبُ

 ولقدْ أتانَا منْ مقالِ نَبينَا
 قَولٌ صَحِيحٌ صَادِقٌ لا يَكْذِبُ

 لا يَستَوي غُبَارُ خَيِل الله فِي
 أنْفِ امرِىء وَدُخَانُ نَارٍ تَلْهَبُ

 هَذَا كَتَابُ الله يَنْطِق بَيْنَنَا
 -لَيْسَ الشَّهِيدُ بِمَيِّتٍ- لاَ يَكْذبُ 



فأين أنت منهم؟

6 comments:

t7l6m.com said...

قويه وصادقة
عسى الله أن يحقن دماء المسلمين ويمحق الظالمين وينصر المظلومين

بو عبدالملك said...

السديس أحد مشائخ السلطة
فهو يتحرك بريموت الحكومة السعودية


فلا تحزن
فهو من ذهب لبرويز مشرف بباكستان وأثنى علية
بينما الجيش الباكستاني والأمريكي يقتل المسلمين

le Koweit said...

تحلطم/

آمين يارب

حياك الله

le Koweit said...

بوعبدالملك/

اول مرة اتفق معاك يا عزيزي :)

حياك الله

واحد من الناس said...

ومن قال أن دعوته لإلقاء السلاح ليست موجهة للحكام؟
بل هي لهم لأنه ليس هناك أحد يستخدم السلاح غيرهم كما هو مشاهد،
لكن لكون خطبة الحرم ذات أهمية وتمثل سياسة الدولة لم يصرح وإنما عرّض.

ترا مو بس أنتو اللي تفهمون وعندكم مشاعر وخوف على المسلمين ودمائهم

ابوالبراء said...

جزي الله لشيخ السديس خير الجزاء كلمة عقل ولبست كسفاهة من يخرجون الي الشارع في مظاهرات من اجل التغيير
رب العامين يقول (ان الله لايغير مابقوم حتي يغيروا ما بانفسهم)
والحكام الظلمة لايتغيرون بالتهريج بل بالرجوع الي الله