Pages

@LeKoweit لكل من يود التعليق أو المناقشة حول المقال يسعدني ذلك عبر حسابي على التويتر

Saturday, November 06, 2010

من الغنائم/ الكويت:من الإمارة إلى الدولة



الكويت: من الإمارة إلى الدولة
(ذكريات العمل الوطني والقومي)
لـ: الدكتور أحمد الخطيب
إصدار: المركز الثقافي العربي
الطبعة الثانية - 2007
عدد الصفحات: 349
إشراف: د. غانم النجار



انتهيت للتو من قراءة هذا الكتاب الرائع للدكتور أحمد الخطيب أطال الله في عمره.

الكتاب يعتبر سرد لذكريات الدكتور في العمل الوطني والقومي، وإن كان حجم العمل الوطني بطبيعة الحال أكبر من القومي في المذكرات.

الكتاب حسب علمي أنه ممنوع، وكنت قد نزّلته من الإنترنت منذ فترة، إلا أنني لم أستطع قراءته لأني لست متعوداً على القراءة من جهاز الكمبيوتر، فإما أن أمسك بالكتاب بين يدي، وأشعر بملمس الأوراق وأشم رائحتها... أو لا يكون لي مزاج للقراءة.

ولكن، وفي معرض الكتاب -الذي أعتبر هذا الكتاب من أهم غنائمه-، وجدته بالصدفة المحضة، فلم أكذّب خبراً واشتريته. (قلت يمكن نسوا يحطونه ضمن قائمة المنع!)

صحيح أن في الكتاب الكثير من الأمور التي لن تعجب الأسرة الحاكمة، أو الحكومة، ولكن هذا ليس سبباً كافياً لمنع كتاب قيّم مثل هذا، يفصّل لحقبة مهمة من تاريخ الكويت السياسي ممتداً ما بين 1938 إلى 1967.

الكتاب جداً ممتع، وإن كان الدكتور قد فشل نوعاً ما في أن يتحلّى بالموضوعية في سرد بعض المواقف، إلا أن هذا أمر متوقع ويجب أن يؤخذ بعين الإعتبار عند قراءة أي مذكرات.

تطرق الكتاب لفترة ما قبل الإستقلال، المجلس التشريعي، والمجالس البلدية، ثم الإستقلال والمجلس التأسيسي وما دار في لجنة الدستور، ثم ما بعد الإستقلال ووفاة الشيخ عبدالله السالم ثم تزوير الإنتخابات عام 1967. وتناول الدكتور هذه الأحداث بمنظوره الخاص كما عايشها هو، وذكر أمور كثيرة لم تُذكر، وحلّل أمور أخرى كما رآها واعتقدها.

باختصار، كتاب جداً رائع، ومادة قيّمة في تاريخ الكويت السياسي.


الكتاب له جزء ثاني بعنوان "الكويت: من الدولة إلى الإمارة"، صدر منذ فترة، ويتناول الفترة مابين 1967 إلى 2008 تقريباً، ويرصد المرحلة الحالية مرحلة السقوط والعودة للوراء، وعندما سألت عنه وجدت الجواب المتوقع؛ فالكتاب ممنوع في الكويت، ولكن قد أحصل عليه خلال اليومين القادمين، وبعد قراءته سأكتب عنه أيضاً.

16 comments:

ناعمة الهمس said...

مبين كتاب مميز

بس ليش منعوا الجز الثاني ؟؟؟

وين حرية التعبير ؟؟؟

عين بغزي said...

الكتاب هذا لقيته في مكتبة في الكويت
و الجزء الثاني لقيته في لبنان :)

و للحين ما وصل دورهم في قراءاتي ولكن شكرا لوكويت شجعتني على الاسراع في قراءته خصوص ان الجزء الثاني موجود :)

تبي تقراءه ؟؟ تستعيره بس ها ترده لي ما تسحب علي

panadool said...

كتاب روعه

Engineer A said...

ماشاءالله صج من الغنائم

مبين انه كتاب رائع ومميز

Safeed said...

الكتاب مو ممنوع بالكويت
أنا شريته قبل ثلاث سنوات
من ذات السلاسل بالمطار
لكن الجزء الثاني ممنوع
وبالمقارنة، فالجزء الثاني
فيه فجوات عديدة
واحداث كثيرة مختصرة ومر عليها مرور الكرام رغم انها مهمة ومفصلية في تاريخ الكويت الحديث
عموما .. اذا انهيتَ قراءة الجزئين ربما يكون لنا مراجعة ونقاش فيهما
:)

le Koweit said...

ناعمة الهمس/

يبا ما عاد بقى حرية في عصر ناصر المحمد
شنحجي شنقول بس :)

حياج الله

le Koweit said...

عين بغزي/

انصحك بالاسراع في قراءته كتاب رائع

لووول تسلم ما تقصر
بس متواعد ويا واحد بيجيبلي اياه انشالله
:)

حياك الله

le Koweit said...

بنادول/

فعلا
روعة وقيّم

حياك الله

le Koweit said...

المهندسة/

غنيمة دسمة والله :)

حياج الله

le Koweit said...

سفيد/

يسعدني ان نتناقش في الكتاب بعد ما اخلصه
وانشالله لما احصل عليه واقراه
راح اكتب عنه اكيد
وراح اكون بانتظار تعليقك وقتها انشالله :)

حياك الله

Anonymous said...

لاحظت ان الكتاب مافيه شي يُذكر عن شخصيات عقيدية؟
مالكم شغل بالكويت طلعوا عنها يالمزدوجين اف
ترستو البلد ياغجر

بوطلال said...

الجزء الثاني تلقاه عند دار العروبه في حولي وأيضا دار القرطاس في السوق الداخلي, طبعا الموضوع خشيشي اذا انت زبون يطلعونه لك اذا شكلك مريب لا.
اللي عندك طبعه ثانيه تم التعديل عليه بعد ان اثار اعتراضات البعض.
بالنهايه الكتاب مذكرات شخصيه من وجهة نظر الخطيب وليس من مؤرخ لذا لا تحملوا الكتاب أكثر مما يحتمل من نقد تاريخي

le Koweit said...

بوطلال/

شكرا الافادة
بس المشكلة انا ماني زبون عندهم
يمكن يشكون فيني :P

وكلامك عدل مثل ما قلت
بالنهاية هي مذكرات تمثل وجهة نظر كاتبها
ومن منظوره هو
ويجب اخذ ذلك بعين الاعتبار عند قراءتها

حياك الله

Anonymous said...

يا بو الشباب الكتاب ملييييييييئ بالاخطاء التاريخيه واللي وايد فندوها .. ك مثال ادخل غوغل واكتب رد الشيخه بدريه السعود على احمد الخطيب ،، واكرر مو بس هذا الرد اللي فند نص الكتاب يمكن لا وايد .. بس احنا نحب نسوي صنم ونعبده !!تحياتي

le Koweit said...

غير معرف/

يا عزيزي
الكتاب -اي كتاب- هو عمل انساني
وبالتالي لا يخلو من الأخطاء

انا قريت رد الشيخة بدرية اللي قلت عنه
وجدته مبالغ فيه كثيرا
قد يكون فيه جانب من الصحة لكنه شخصاني الى ابعد الحدود

مثل ما قلت الكتاب طبيعي يكون فيه اخطاء
لكنه بالنهاية ما ننكر انه مادة قيّمة ومفيدة

حياك الله

Jako said...

"الكتاب حسب علمي أنه ممنوع، "


منعوه اول ما نزل لكن رفعوا عنه المنع




ادري تعليقي حده متأخر لكن من زمان ما دخلت مدونتك
:)