Pages

@LeKoweit لكل من يود التعليق أو المناقشة حول المقال يسعدني ذلك عبر حسابي على التويتر

Friday, February 11, 2011

غداً.. الثورة العربية الثالثة




بعد أن شهدنا ثورة تونس المجيدة، والتي أطاحت بنظام زين العابدين بن علي في 29 يوماً، شاهدنا قبل قليل نجاح الثورة المصرية الرائعة والتي أطاحت بنظام حسني مبارك في 19 يوماً فقط.

هل نظام حسني مبارك أضعف من نظام زين العابدين؟ طبعاً لا، بل قد يكون العكس، ولكن نظام حسني مبارك سقط بفترة أقل من الفترة التي استغرقها نظام زين العابدين... والسبب؟

السبب أن البداية دائماً تكون صعبة، وقد أخذها التونسيين وبادروا للثورة، فاحتاجوا إلى قرابة الشهر. أما في مصر، فبعد أن استطاع المصريون الصمود لأكثر من أسبوعين متواصلين، عرف حسني مبارك ونظامه أن مصيره سيكون من مصير نظيره التونسي، فتنحى مبكراً.

وغداً، سنشهد الثورة العربية الثالثة، والتي ستكون في أقل من 19 يوماً كما أتوقع، وبعدها الرابعة والخامسة والسادسة... إلى أن يتحرر وطننا العربي.

ثورتان خلال شهرين، إنه تاريخ يُكتب، والحمدلله أننا نعيش هذه الأيام لنشهد فترة تحرر وطننا العربي من قيود الظلم والقهر والاستبداد والتخلف. فهنيئاً لهم التحرر، وهنيئاً لنا حضورها.

لأول مرة أشعر بالفخر كوني عربي، ولأول مرة أشعر بالقومية العربية، تحيا تونس الخضرا، وتحيا مصر أم الدنيا، وبانتظار الثورة العربية الثالثة... لن تكون بعيدة... غداً.

فالجميع ينتظر ماذا ستسفر عنه الأحداث في مصر، وحتى الذين كانوا يخططون لمظاهرات واحتجاجات توقفوا لمشاهدة ثورة مصر كما قال عزمي بشارة، فمصر ليست كتونس، وإن كانت تونس لها مكانتها بكل تأكيد، ولكن مصر مختلفة، فهذه مصر العروبة، مصر الإسلام، مصر العلم والثقافة، مصر أكبر وأعظم وأهم، والجميع يشاهد ويترقب ويتنظر ماذا يحدث بها، وبنجاح ثورتهم، أشعر وكأني أسمع صيحات الإستعداد للثورة التالية.

4 comments:

t7l6m.com said...

نبارك للشعب المصري ولكل العرب
فقد صبروا طويلا وضحواكثيرا
ودفعوا ثمن الحرية والكرامة المستحقة

le Koweit said...

تحلطم/

فعلا
صبروا وضحوا
واستحقوا الحرية
فهنيئاً لهم :)

حياك الله

TwixXa said...

الثورة الثالثة و الرابعة بلشت البحرين و اليمن

Nice blog :)

le Koweit said...

تويكسا/

وباجر الخامسة بالجزائر
وعقبها السادسة والسابعة :)

حياج الله