Pages

@LeKoweit لكل من يود التعليق أو المناقشة حول المقال يسعدني ذلك عبر حسابي على التويتر

Saturday, February 12, 2011

ثورة في الكويت !

أستغرب من طريقة تفكير الحكومة أو السلطة في الكويت، فعلى مدى عقود وقرون لا تزال السلطة في الكويت لا تعرف شيئاً عن الشعب الكويتي بعد !

أقول قولي هذا بعد أن قرأت الخبر التالي الذي وصلني من خدمة "الخبر" الإخبارية :
" توجه حكومي لزيادة 25% في الرواتب.. 75 علاوة الأولاد.. 5 الاف قرض الزواج.. 85 الفا القرض الاسكاني.. وسحب طلب تفسير بعض مواد الدستور "
لا يخفى على أحد أن هذه "التوجهات" قد أتت بعد نجاح ثورة شباب مصر بالإطاحة بنظام حسني مبارك، وإن كانت هذه "التوجهات" في مجملها جيدة، ومستحقة، ولكن توقيتها يثبت أنها لم تأتي "لله" أو حباً في الشعب !

المكرمة الأميرية حاول الكثيرون ربطها بثورة تونس، ولكني لم أكن من أولئك الناس، لأني كنت أرى أنها كانت ستمنح للكويتيين بوجود أو الثورة أو بعدمها، فالمناسبة هي الأعياد الوطنية (50, 20, 5) لو صح التعبير، وهي مناسبة مميزة ولاشك.

ولكن الوضع هنا اختلف، والأمور اختلفت، فهل لو لم تنجح ثورة مصر كنا سنرى هذا الكرم الحكومي الفائض؟

الحكومة أو السلطة هنا تحاول تخدير الشعب بمثل هذه الأمور، لأنها خائفة من ثورة تونس ومصر. نقول في الكويت "لا تبوق لا تخاف"، والحكومة عندما تخاف هنا فهي ولا شك تعلم أنها قد "باقت". إضافة إلى ذلك، فللأسف أن السلطة لا تعرف موقعها بعد، ولا تعرف الشعب الكويتي !

لا يوجد كويتي واحد يفكر في منازعة أسرة آل الصباح على الحكم، حقيقة أقول هذا الكلام لا مجاملة، فمهما اشتد خلافنا مع الشيخ ناصر المحمد وانتقدناه وهاجمناه، فإن هذا أمر، وحكم أسرة آل الصباح أمر آخر تماماً.

إن القيام بهذه "التوجهات" تنبئ ولاشك عن جهل بالشعب الكويتي، وعن جهل بمكانة أسرة آل الصباح في نفوس الشعب الكويتي، وعن ربط خاطئ بين الكويت وبين تونس ومصر.

الجميع كان يطالب بمثل هذه المطالب، والنواب "انبح صوتهم" وهم يطالبون بالزيادات، فلماذا الآن فقط؟ للأسف الحكومة حتى هنا تخطئ وتثبت أنها فاشلة.

خلافنا مع رئيس الحكومة، ومطالبنا هي باستقالة رئيس الحكومة وتغيير النهج الحكومي، والحكومة أو السلطة إن أرادت فعلاً المصالحة مع الشعب من باب أنها "اتّعظت" بما حولها، فالأمر سهل جداً، ولا يحتاج إلى محاولات التخدير البائسة، فقط يحتاج إلى احترام الدستور والحريات، وعدم تهميش الشعب... ولن نحتاج لزيادات أو غيرها.

ما تحاول أن تقوم به الحكومة، يعطي انبطاع أن هناك ثورة تغلي في الكويت على وشك أن تفور، ويعطي صورة خاطئة للجميع، في داخل الكويت أو خارجها، أن هناك ثورة في الكويت... وهذا أمر لم ولن نفكر به !


على الهامش: استخدمت في هذا المقال مصطلح "الحكومة أو السلطة"، وهو استخدام متعمد.
 

12 comments:

t7l6m.com said...

حب الأسرة والولاء للأمير لا يختلف عليه إثنان
تسلم إيدك أخوي على البوست الرائع

عبدالله said...

يارجال على الاقل خافوا واسمعوا الشعب الدور والباقي على اللي اذن من طين واذن من عجين

ebreeq said...

العزيز لوكويت

سلام وتحية

مسألة أن الحكومة باقت فهي باقت وظللت

وأكبر دليل صندوق الأجيال القادمة لانعرف كم به من أموال وأين تستثمر أمواله وكم أرباحه ؟؟؟ شغل تلبيس طواقي


ومسألة الثورة في الكويت فالحكومة أبخص
:)))



مودتي

الفرقد said...

ارى انك مخطئ مع احترامي لرأيك زميلي الا اني ارى من وجهة نظر شخصية ان الحكومه ليست تخاف على نظام الحكم ...

بل هي تعلم انه غير مهدد من الداخل من الشعب اعني و لكن الحكومه او رئيس الحكومه غير قادر على السيطره على وزرائه وتعديل اخطائهم او منعهم من الخطئ

كذلك وزرائه غير قادرين على ضبط وزاراتهم و تنظيفها فهذه الهبات لتغطية مسلسل الفضائح المستمر واللذي يعلمون انه لن يتوقف ومن حلقاته خطة تنمية لم تتقدم شبر ...

ولكن اوافقك ان ثورتا مصر وتونس استحدثتا هذا النهج اللذي لم يكن موجود ...

اتمنى تتقبل رأيي يالحقوقي وشكراً

شطــحات said...

هناك مثل يمني يقول"الحق صراح والصحبه على حالها"

نعم ياسيدي فنحن لم ولن نرتضي غير ال الصباح الكرام على رأسهم سيدي سمو الامير المفدى صباح الاحمد الصباح

ولكن مسائلة الحكومه ليس بمعنى الفجر بالخصومه بالعكس هي ظاهره صحيه

ولاتنظرون الا الهالك كيف هلك بل انظر الى الناجي كيف نجا

لاتربطون ماحدث في الدول الاخرى في دولة الكويت بل سنسعى للصلاح ماستطعنا

تقبل تحياتي

Engineer A said...

تعليقاً على ماجاء "من توجه حكومي" بالذي ذكرته ( هذا كلام مأخوذ خيره) .. أولاً احنا نسمع عن زيادة علاوة الأبناء والقرض السكني من فترة طويلة ( قبل أحداث تونس ومصر يعني هالشي ماله علاقة بالثورة اللي صارت) أنا معاك ان لازم تصير في زيادة على الراتب الأساسي لأن العلاوات والبدلات مصيرها الزوال مع التقاعد واتوقع راح تتم هالزيادة على فترات قادمة وتدريجية بس مو في الوقت الراهن

وبالنسبة لزيادة قرض الاسكان اذا بيزيدونه ياريت يسون كنترول على تجار العقارات لأنهم ذبحونا :)

نأتي الى المهم وهو امكانية حدوث ثورة بالكويت .. يا اخي الكريم اختلف معاك بالرأي .. الثورة مو لنا لا للكويت ولا الكويتيين ..

أولاً احنا في بلد ولله الحمد لا تتوافر فيه مقومات الثورات .. فالثورة ناتجة عن كبت وظلم واضطهاد وتعسف .. واحنا الحمدلله بخير ونعمه وعايشين عيشه كريمة ولله الحمد ..

ما اتوقع في شعب يقضي ثلاثة ارباع السنة مسافر من ديرة لي ديرة بأي مناسبة وأي عطلة .. عنده سبب انه يثور

ومافي شعب عنده زبالة الفريج - كرم السامع - توكل قطاوة الديرة كلها وخيره زايد يتمنى يثور

ثلاثة ارباع الموظفين نايمين في بيوتهم ومعاشاتهم توصل لهم واهم يضحكون وفوق هذا يتدينون ويطالبون بزيادة الرواتب واسقاط الديون!

قبل الواحد لما يتسلف يتسلف علشان يسد جوعه وجوع عياله .. الحين يتسلف علشان يتزوج والا يسافر!

ااحنا في الكويت مو كثل تونس او مصر او ليبيا او غيرهم من الدول المضطهدة .. عندنا ولله الحمد حرية رأي .. والمواطن عايش عيشه كريمة ولو باعدد لك المزايا اللي يحظى فيها المواطن ماراح يكفيني البوست :)

خلاصة الكلام .. محنا محتاجين لثورة والله يخليلنا ديرتنا ويحفظها ويديم عزها

تقبل مروري :)

le Koweit said...

تحلطم/

الله يسلمك
شاكرلك التواجد :)

حياك الله

le Koweit said...

عبدالله/

من تقصد؟

حياك الله

le Koweit said...

ابريق/

اهي وقفت على الطواقي يمعود لووول

حياك الله

le Koweit said...

الفرقد/

رأيك له وجاهته
لكن الواقع يقول شي ثاني :)

حياك الله

le Koweit said...

شطحات/

نحن لم ولن نربط بين ما يحدث في مصر تونس
وبين ما يحدث لدينا في الكويت
لكن الحكومة هي من ربطت
والدليل ما أشرت إليه في المقال !

حياج الله

le Koweit said...

المهندسة أبرار/

انا ما قلت ان راح تصير في ثورة بالكويت
انا قلت ان افعال الحكومة تجعل البعض يعتقد ان هناك ثورة

وبعدين يا اختي ابرار
الثورة لا تكون من اجل الجوع او الظلم فقط
بل اشياء اخرى واهمها الكرامة
ثورة الشعب التونسي كانت ثورة كرامة بالدرجة الاولى

احنا الحمدلله بخير ونعمة ما ننكر هالشي
لكن هذا مو فضل ولا منة من الحكومة
هذا الحمدلله من فضل ربي اللي جعل الكويت دولة غنية
اما الحكومة لو بيدها جان حاسبتنا حتى على الهوا !

حياج الله