Pages

@LeKoweit لكل من يود التعليق أو المناقشة حول المقال يسعدني ذلك عبر حسابي على التويتر

Wednesday, May 25, 2011

لماذا الصفاة؟

بيان وزارة الداخلية الذي أصدرته قبل يومين، وتصريح وزير الداخلية اليوم، اللذان اتفقا على ان الاعتصامات والمظاهرات ممنوعة، ثم سمحا بل دعا إلى الاعتصام في ساحة الإرادة؛ لا يخلو أن يكون أحد أمرين:

إما أن يكون الاعتصام ممنوع فعلاً، وبالتالي فإنه ممنوع في ساحة الإرادة كما هو ممنوع في ساحة الصفاة، وما تقوم به الداخلية من سماح بالتجمع في ساحة الإرادة بل والدعوة إليه هو مخالفة صريحة وواضحة للقانون من قبل الوزارة المنوط بها تطبيق القانون وحمايته، وهذا يعني أننا يحق لنا أيضاً مخالفة القانون والاجتماع في الصفاة.

أو أن يكون الاجتماع مسموح، وأن التهديد بأن القانون يمنع التجمعات ليس إلا "كلام فاضي"، والوزارة تمنع التجمع في ساحة الصفاة "عناد" أو لأسباب أخرى وتجبرنا على التجمع في ساحة الإرادة، ولا يوجد شيء اسمه مزاج الوزارة أو عناد الوزير، وبالتالي يحق لنا الاجتماع في ساحة الصفاة فالاجتماع مسموح سواء كان في الإرادة أو الصفاة.

وواضح أن الفرضية الثانية هي الصحيحة، فالقانون الذي تستند إليه الوزارة لإلغاء التجمعات هو قانون ألغت المحكمة الدستورية معظم مواده، وبالتالي لا سند قانوني لوزراة الداخلية في هذا المنع. بل إن التجمعات والاعتصامات والمظاهرات والمسيرات هي الحد الأدنى من الممارسة الديمقراطية الشعبية كما يقول د.عبيد الوسمي.

والتجمع في ساحة الصفاة لا يتم لأول مرة، بل سبق أن تجمعنا كثيراً في ساحة الصفاة بدون منع، فلماذا المنع الآن؟
هل لأن ساحة الصفاة تحمل رمزية تاريخية؟ هل لأنها الساحة التي استشهد بها محمد المنيس رحمه الله عندما طالب بالحرية والعدالة والمساواة والديمقراطية؛ وهو ما نطالب به اليوم؟

فلتعلن الداخلية بصراحة لماذا الصفاة بالذات؟ أنا واثق أننا لو اخترنا ساحة التغيير أو أي ساحة أخرى لن ترفض الداخلية، فلماذا الصفاة بالذات؟

ولعل خير دليل على صحة ما أقول هو الرغبة المفاجئة للحكومة لبناء نافورة ضخمة في ساحة الصفاة فور انتهاء جمعة الدستور الماضية... مع أن الساحة فيها نافورة أساساً !

يا وزارة الداخلية، ويا وزير الداخلية، دعوا عنكم التهديد والوعيد فهذه اللغة لا تفيد مع الشباب، وليكن لكم في دول أقوى منكم وأكثر منكم عتاداً وأسلحة عبرة وعظة، فلم تنفعهم قوتهم ولا أسلحتهم لإيقاف الشباب أو تخويفهم. وإن كان لديكم شيء فتعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم، وأخبرونا لماذا لا تريدون الصفاة فقد نقتنع بحجتكم... وأنا واثق أن لا حجة لكم. أما التهديد والوعيد فلن يزيد الصفاة إلا حضوراً.

3 comments:

t7l6m.com said...

مع إني من مؤيدي تطبيق أحكام ورؤية الدستور
إلا أني لا أحبذ التحدي والصدام
وأعتقد أنه من المناسب في ظل الظروف الحالية في المنطقة أن يكون الشباب أكثر إبداعا في التعبير عن معارضتهم بطرق وأساليب جديدة يكسبون فيها مؤيدين أكثر لتحركاتهم دون الصدام او المواجهة مع قوات الأمن

le Koweit said...

تحلطم/

الموضوع ماهو تحدي وصدام
ولكن لماذا منع الصفاة
اذا كان سبب وجيه فسنذهب الى الارادة بكل رضا

حياك الله

Anonymous said...

غصب تبون تشبهون نفسكم ب منيس